• ×
admin

الحاج المرحوم : عباس أحمد حسين

بواسطة: admin

 2 تعليقات

 0 إهداءات

 312 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

بقلم : عبدالعظيم ساتي مصراوي

الحاج المرحوم / عباس أحمد حسين .
كان عليه الرحمة رجل ناوا الأول في المرؤة والشهامة , ومساعدة الآخرين , عرف
حقيقة الحياة فعمل لما بعد الموت , كان رجلا بقامة ناوا , شجاعة وزهدا وتواضعا ,
فلقد امتدت أياديه الكريمة لمعظم أهل ناوا , حيث وهب حياته لخدمتهم .
قام بختان اجيال من بنين ناوا , أبناء الفقراء وأبناء الأغنياء ( ياولد شوف طاقية أبوك , وماهي ألا لحظات حتي يكون كل شيء قد أنتهي , أما اليوم فأن شاهدت مايفعله بعض الأطباء , لبكيت حنينا الي أيام عباس أحمد حسين . )
كنا نهاب الرجل ونحن أطفال , واصبحنا نحترمه عندما كبرنا وعرفنا قيمة الرجل .
لم تقف مرؤته عند هذا الحد , أو عند ناوا فقط , بل كانت مرؤته شاملة كاملة , في
مواطن المرؤة , فكم سمعنا عن الرجل قصصا عن أمساكه الغرقي , وعمل الواجب تجاههم .
كان الرجل بمجرد سماع وفاة أحد الناس يقوم باعلان المنطقة كلها بخبر الوفاة , وكانت مهمته في أحايين كثيرة تتعدي حدود ناوا , ومعرفته الحقة بأنساب الناس ساعدته كثيرا في أداء المهمة والتي لم يستطع أحد أن يؤديها كما كان يؤديها الرجل .
علاوة علي هذه المواقف الأنسانية فلقد عرف الرجل بروحه المرحة ونكتته الحاضرة
يحكي أنه في مرة أراد أن يختبر ولديه ( المرحوم / حسن واستاذنا / علي ) فارسل
لهما رسالتين بمضمون وآحد , في أنه يرغب الزواج من ثانية , ويحكي كيف أن أبنه
الذي لم يدرس أرسل له 150 جنيه , وقد بارك الخطوة , وكيف أن أبنه الذي درس الجامعة قد أرسل له رسالة مطولة يشرح فيها عدم مباركته لهذه الخطوة .
سيرة الرجل ونبله أكبر من أن يحصي في مثل هذه العجالة , فلقد كان للرجل نكهته الخاصة وسيرته كانت خاصة , فلا نملك ألا أن نسأل المولي عز وجل أن يجعل كل ماقدمه في ميزان حسناته وان يجعل الرجل في الفردوس الأعلي مع خاصته سبحانه وتعالي .




الترتيب بـ

الأحدث

الأقدم

الملائم

  • ابوعباده

    رحم الله عمنا عباس فقد كانت روحه شبابية رغم كبر سنه . وقد شهدت ختان ابن أختي على يديه وبعد سنين طويلة من الاغتراب ، وكانت يداه ترتجفان وهو يقوم بعملية الختان . حتى أنني أغمضت عيوني ولم أستطع المتابعة ... كان كثير المزاح مع والدنا عبدالرحيم حاج إدريس رحمه الله . نسأل الله تعالى أن يجزل له ولآبائنا جميعاً الأجر والمثوبة وأن يغفر لهم ويرحمهم ويوسع مدخلهم .

    11-16-2015 02:07 مساءً

    الرد على زائر